Carino TV اخر اخبار

الخميس، 28 مارس 2019

معنى الناصية ولماذا هي كاذبة خاطئة

معنى الناصية ولماذا هي كاذبة خاطئة

معنى الناصية ولماذا هي كاذبة خاطئة

في سورة العلق قول الله سبحانه وتعالى:
"كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية ناصية كاذبة خاطئة"، إن الناصية هي مقدمة الدماغ، حيث يقول المفسرون عنها:
المقصود ليست ناصية كاذبة، وإنما المقصود معنى مجازي وليس حقيقيا، فالناصية هي مقدمة الدماغ، لهذا أطلق عليها صفة الكذب (بينما أن المقصود هو صاحبها)، لكنه تحقق أن جزء المخ الذي تحت الجبهة على الفور وهي (الناصية) هو الذي يتحمل مسؤولية الكذب والخطأ، وأنه مصدر إتخاذ الأحكام فلو قطع ذلك الجزء من المخ الذي يوجد تحت العظمة فإن صاحبه لا تكون له إرادة مستقلة ولا يمكنه أن يختار.

ولأنها مقر الإختيار أفاد الله سبحانه وتعالى: "لنسفعا بالناصية"، أي نأخذه ونحرقه بجريرته، وبعد أن تقدم العلم أشواطا وجد أن ذلك الجزء من الناصية في الحيوانات هزيل وصغير، بحيث ليس لديه التمكن من قيادتها وتوجيهها وإلى ذلك يشير المولى سبحانه وتعالى: "ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها" وفي الحديث الشريف: "اللهم إني عبدك إبن عبدك إبن أمتك ناصيتي بيدك" ولحكمة إلهية شرع الله أن تسجد تلك الناصية وأن تطأطئ له فتخرج الشحنات السالبة من الدماغ إلى الأرض ويبلغ الدم إلى أجزاء الرأس كلها فيغذيها بالشحنات الموجبة التي يحتاجها ولأن في الرأس شعيرات دموية لايبلغ إليها الدم سوى بالسجود وتلك من حكمة الله تعالى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

???????